منتدى قرية الحمَّام أبنوب محافظة أسيوط


مرحبا بك عزيزي
في منتديات رجب الأسيوطى
أنت زائر لم تقم بالتسجيل بعد
عليك القيام بالتسجيل الآن




منتدى قرية الحمَّام أبنوب محافظة أسيوط

ديني - ثقافي- اجتماعي- سياسي- رياضي- ترفيهي- فني- تكنولوجي  
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
 
<
** أهلا وسهلا بكم أعضاءنا الكرااام ****سعداء بانضمامكم لمنتدانا *** كما ويشرفني استقبال آرائكم واقتراحاتكم بكل ما يخص المنتدى ** ضيفنا الكريم سلام الله عليك ,, نعلم جميعاً أن المنتدى مكان لتبادل المنفعة ولكي نفيد ونستفيد **** من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى على الأقل قم بشكر الشخص الذي استفدت من موضوعه .. فنحن نعمل جميعاً على نشر الفائدة فشارك في هذا العمل ولا تكتفي بالمشاهدة فقط ** أخي / أختي : إن القدرات التي وهبك الله إياها والخير الكامن داخل نفسك إذا لم تحركه بنفسك فلن تتذوق طعم حلاوته وان دعوت الله مكتوف الأيدي أن يجعل حياتك أفضل فلن تكن أفضل إلا إن عملت جاهدا بنفسك وحركت إبداعاتك بنفسك لذلك اعمل لتصل لتنجح لتصبح حياتك أفضل وتتذوق حلاوة إنتاجك وعملك وإبداعك فتصبح حياتك أفضل .. قل إنني هنا . إن ذاتي هي كل ما أحتاجها . فجر طاقتك الكامنة.. اذبحْ الفراغ بسكينِ العملِ.. إنَّ أخطر حالات الذهنِ يوم يفرغُ صاحبُه من العملِ ، فيبقى كالسيارةِ المسرعةِ في انحدارِ بلا سائقٍ تجنحُ ذات اليمين وذات الشمالِ . كن كالنحلة تأكلُ طيِّباً وتصنعُ طيِّبا..ً لا تحسبِ المجد تمراً أنتَ آكلُهُ.... لنْ تبلغ المجد حتى تلْعق الصَّبِرا*** إن المعالي لا تُنالُ بالأحلامِ ، ولا بالرؤيا في المنامِ ، وإنَّما بالحزمِ والعَزْمِ ** كلمة الإدارة

{ رجب الأسيوطى} {. ♣♣♣ تعلن جمعية النهضة لتنمية المجتمع الخيرية بقرية الحمام مركز أبنوب محافظة أسيوط ♣♣♣ والمشهرة برقم ( 747 لسنة 2007 م ) ♣♣♣ عن قبول التبرعات العينية والنقدية وذلك بمقر الجمعية أو بالأتصال بالأستاذ / عصام محفوظ مجلى برقم محمول ( 01222237440 -ــ 01001358418 ) ♣♣♣أو التبرع برقم حساب ( 5050 ) بنك التنمية والائتمان الزراعي بقرية الحمام. وجزاكم الله خيرا ♣♣♣ }كتب: { يسعد منتدى قرية الحمام أبنوب محافظة أسيوط في تقديم التحية إلى كل الأعضاء النشطاء من خلال تميزهم وإبداعاتهم }: {♣ ♣ }: تابع القراءة{♣♣ }


شاطر | 
 

 قلوب قاسية ..عتاة مجرمين ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رجب الأسيوطى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة : مصر
علم الدولة : مصر
الأوسمة الأوسمة :

الساعة :
عدد المساهمات : 572
نقاط : 1675
التميز والأيداع وأنتقاء المشاركات : 0
تاريخ التسجيل : 29/01/2012
الموقع : موقع متخصص للنهوض بمربى وتربية نحل العسل

مُساهمةموضوع: قلوب قاسية ..عتاة مجرمين ..    الخميس يناير 10, 2013 7:16 pm



قلوب قاسية ..عتاة مجرمين .. وقلوب قست بعد الإيمان..

غرق فرعون وهامان وجنودهما وحاشيتهما .. وأدرك اللعين قبحه الله الذي طغى وتكبر على آيات الله وادعى أنه رب وإله : أدرك أنه عبداً ذليلاً صاغراً ومقهورا من الله هؤلاء هم الفراعنة الشداد الذين طغواْ في البلاد فأكثروا فيها الفساد وقد كانوا ذو مجدٍ عظيم وحضارة عريقة وعلوم فريدة عزّ نظيرها وقلما يوجد مثيلها ..
والتي قال الله عنها :
{كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ }

ملكت بنو إسرائيل هذا المجد و الملك العظيم بعد أن كان مستضعفين في مشارق الأرض ومغاربِها ..
فبعد أن كانوا مقهورين من فرعون وهامان وجنودهما يذبحون أبناءهم ويستحون نساءهم ويسومونَهم سوء العذاب فقد نجاهم الله من الغرق وأنجاهم من فرعون وعمله وأورثهم كنوزه وأمواله وعيونه وجنانه وكل آثاره ..

سار بِهم نبي الله موسى عليه السلام وأثناء سيرهم رأوا قوماً عاكفين على عبادة غير الله يعبدون آلهة من أصنامٍ وأوثانٍ من دون الله .. فقالوا لنبي الله : اجعل لنا إله كما لهم آلهة .. فوعظهم سيدنا موسى عليه السلام وأمرهم بالهداية وعدم الشرك بالله وذكرهم بأن الله نجاهم من الغرق وجعلهم ملوكاً تملكوا أمرهم بعد أن كان فرعون وجنده يقومون بالتنكيل بِهم .. فآبوا وتابوا إلى الله ..

نزلوا طور سيناء وطلبوا المأكل والمشرب .. فأنزل الله عليهم المن والسلوى ليأكلون ..
وضرب لهم سيدنا موسى الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عيناً ليشربون .. وأظلهم الله بالغمام ليتقوا وهج الشمس وحرها فقالوا لنبي الله : أننا لن نصبر على هذا الطعام الذي يأتينا من السماء .. وطلبوا أن ينبت الله لهم بقل وقثاء وفوم وعدس وبصل في هذه الأرض ليأكلوا منها .. فقال لهم نبي الله : أتستبدلون الرزق الذي يأتيكم من السماء بما هو أدنى .. فأصروا على ما طلبوا .. فقال لهم اهبطوا مصر فتجدوا ما تطلبون ..

أناب سيدنا موسى عليه السلام أخاه سيدنا هارون في قومه .. وتفرغ للتوجه للقاء ربه في الميقات الذي أمره الله به .. صام ثلاثين ليلة ثم عشر ليال أخرى حتى أكمل الأربعين ليلة ..

أتى إلى القوم رجلاً يدعى السامري صاغ لهم تمثالاً من حلىٍ على هيئة عجل وجعل له صوتاً وخواراً فكان يخور كخوار العجل فقال لهم : هذا العجل : إلهكم وإله موسى ..
فصدقوه ولم يكذبوه وعكفوا عليه ليعبدوه .. وعظهم سيدنا هارون عليه السلام وبيّن لهم طغيانَهم وغيهم والفتنة التي قد تلحق بِهم من جراء اتباعهم لهذا الضلال .. فلم يثنِهم ما قال وظلوا على عنادهم .. وقالوا سنظل عليه عاكفين حتى يرجع إليهم موسى من ميقات ربه ..
حاول نبي الله هارون ردعهم فأضمروا له الكيد وأزمعوا على قتله إن لم يتركهم وإلههم

صعد سيدنا موسى عليه السلام إلى جبل طور سيناء لمناجاة ومناداة ربه وهو في مقام رفيع ومكانة علية ومرتبة سنية .. أنزل الله عليه الألواح وآيات التوراة لتكون حكماً لهم ابتهل سيدنا موسى إلى الله فقال : رب أرني أنظر إليك .. فقال له سبحانه وتعالى إنه لن يراه وأمره أن ينظر إلى الجبل فإن ظل واستقر فسوف يراه فلما تجلى الله جل سناه على الجبل جعله دكاً وخرّ موسى صعقا فلما أفاق قال سبحانك .. وتاب إلى الله ..
{وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ }

رجع سيدنا موسى إلى قومه وعلم بالفتنة التي فتنوا بِها وما أضلهم به السامري .. عنّف أخيه هارون على تركه للقوم يعبدون غير ربّهم وغضب غضباً شديدا من صنعهم القبيح وعملهم الذميم .. فطلبوا منه التوبة والغفران .. فقال لهم .. من اتخذ العجل إله ويريد التوبة إلى الله فعليه أن يقتل نفسه .. وبين لهم أن هذا ما أنزله الله في التوراة ..
ففسقوا وظلموا وقالوا لنبيهم : أرنا الله ..
فأخذتْهم الصاعقة .. فطلبوا العفو والمغفرة .. فأوحى الله إلى سيدنا موسى : أن يختار منهم سبعين رجلاً لميقات يومٍ معلوم يأتون فيه بالجانب الأيمن من جبل الطور .. صاموا ثم توجهوا في الميقات .. رفع الله الجبل فوق رؤوسهم كأنه ظلة حتى ظنوا أنه واقع عليهم فأوحى الله إليهم أن يأخذوا بما أمرهم به نبيهم وأن يقتلوا أنفسهم ليعفو عنهم ويغفر لهم ..

اختلف القوم في أمر نفس قتلت ولم يُعرف لها قاتلا .. فاختصموا فيها وأتوا إلى نبي الله موسى عليه السلام يطلبون معرفة القاتل فأمرهم أن يذبحوا بقرة .. أى بقرة .. فقالوا له : أتتخذنا هزوا نسألك عن القاتل فتقول لنا اذبحوا بقرة .. فقال لهم : افعلوا ما تؤمرون .
عاندوا وتكبروا ثم أتوا إلى نبي الله ليسألوه عن وصفها فقال لهم .. إنّها بقرة ليست هرِمة ولا صغيرة بل هي عوان بين ذلك .. فعتوْا وعادوا إلى نبي الله يسألونه : ما لونُها .. فأجابَهم سيدنا موسى بأنّها بقرة صفراء فاقع لونٌها تسر الناظرين .. عادوا وهم يقدمون مشيئة الله فقالوا لنبي الله : إن البقر تشابه علينا فاهدنا إليها وإنا إن شاء الله لمهتدون .. فقال لهم نبي الله : إنّها بقرة لا عيب فيها ليست مذللة للحرث ولا معدة للسقيا .. فأتوا بِها إليه .. قال لهم سيدنا موسى اذبحوها .. امتعضوا وترددوا وكادوا أن يمتنعوا عن ذبحها وكادوا لا يفعلون إلا أنّهم آبوا إلى رشدهم وذبحوها .. أمرهم نبي الله أن يأتوا ببعضٍ من أعضائها وأن يضربوا القتيل بآي جزءٍ من أجزائها .. ففعلوا ما أمرهم نبى الله به فأحيا الله القتيل وأخبر عن قاتله ثم عاد إلى موته ..

هابوا دخول بيت المقدس للقتال في سبيل الله ضد الكافرين الذين أبوا وحدانية الله وقالوا لنبي الله : إن فيها قوماً جبارين فإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها .. وعظهم نبي الله وذكرهم بفضل الله الذي آتاهم ونعمه التي وهبها لهم فقست قلوبُهم وظلوا على عنادهم وكفرهم وقالوا إذهب أنت وربك يا موسى فقاتلا أما نحن فها هنا قاعدون ..
وعظهم رجلين صالحين فقالوا لهم توكلوا على الله وسنكون نحن الغالبين إن شاء الله .. إلا أنّهم أصروا ونكصوا وأطبق عليهم الخنوع والخضوع عن القتال لرفع راية وحدانية الله ..
دخل نبي الله بمن استجاب منهم وقد أمرهم أن يدخلوا بيت المقدس وهم داعين ومستغفرين وساجدين لله ولكنهم خالفوا ما أمرهم به نبيهم ورسولهم ..
كتب الله على من قست قلوبُهم أن يظلوا في الأرض أربعين سنة تائهين هائمين بلا هدى ولا مقصد لا يعرفون لهم طريقا ولا يعلمون لهم سبيلا ليلا أو نَهارا صباحا أو مساء ليس لهم دار ولا مأوى ولا قرار ..

ومضى زمان وزمان .. كذبوا فيه أنبياء ومرسلين وقتلوا أنبياء آخرين ..
إلى أن أرسل الله إليهم سيدنا عيسى عليهم السلام نبياً ورسولاً .. :

ففى عصر سيدنا زكريا عليه السلام .. نذرت امرأة عمران أن يكون ما في بطنها محرراً لله وابتهلت إلى الله أن يتقبل نذرها .. وأتمت حملها ووضعتها وسمّتها مريم وأعاذتْها بالله من الشيطان الرجيم ..
استجاب الله دعاءها وتقبل نذرها فأنبت الله السيدة مريم عليها السلام نباتاً حسناً وطهرها سبحانه وتعالى وأظلها بظله وحفظها ورعاها واصطفاها الله على نساء العالمين ..
فكفلها سيدنا زكريا عليه السلام .. وشبّت واتخذت محراباً لعبادة ربّها فكانت من الراكعين والساجدين والقانتين لله .. فأتتها الملائكة وهى فى محرابِها تبشرها بكلمة الله وهو سيدنا عيسى عليه السلام ..
قالت لها الملائكة عنه : أنه سيكون وجيهاً في الدنيا والآخرة .. وسيكون من المقربين لله .. وسيكلم الناس وهو في مهده وصباه .. وسيعلمه الله الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل .. وأنه سيكون نبياً ورسولاً إلى بنى قومه وهم بنى إسرائيل ..
اتجهت إلى الله بدعائها تتساءل وهى حزينة متحسرة : كيف يكون لي ولد ولم يمسسني بشر .. !!
فأخبرتْها الملائكة بأن الله قد اختارها لتكون هى وابنها آية العالمين .. واصطفاها سبحانه وتعالى من دون النساء لما قدره وقضاه .. وإذا قضى الله أمراً فإنما يقول له كن فيكون ..
فامتثلت السيدة مريم عليها السلام لما أمر وقضى به الله .. وكتمت ما تشعر به وما ينتابُها وقالت وكأنّها تكلم نفسها : أنّى وكيف يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أك بغياً .. !!
جاءها النفخ من روح الله .. وأدركت حملها بنبى الله ..
اتخذت مكاناً بعيداً نائياً قاصياً لتحتجب فيه عن الناس ..
جاءها المخاض وهى بجوار جذع النخلة .. تمنت الموت قبل أن تلد ورجَت من الله أنْ يا ليتها لم تكن في هذه الحياة .. { قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً }..
ولدت السيدة مريم بنبي الله عيسى عليهما السلام والملائكة تحوطهما بالرعاية وتكلأهما بالعناية وجاءها النداء من الله ألا تحزن ولا تأسى على اصطفائها وما وهبها الله ..
أوحى الله إليها أن تَهز بجذع النخلة وسيتساقط عليها رطباً جنياً سيكون طعاما ًوشراباً لها بأمرٍ من الله ..
أتت إلى القوم وهى تحمل ولدها وقد أوحى الله إليها إذا رأت بشراً أن تصمت عن الكلام وأن تشير إلى ابنها وهو على كتفها .. فأشارت إليه .. قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا .. فأنطقه الله وتكلم وهو في مهده وصباه :
{ فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً }
من القوم : من تيقن وأيقن بما رأى وسمع أن سيدنا عيسى وأمه آية من آيات الله ..
ومنهم : عمت أبصارهم وصمت آذانُهم عما رأواْ وما سمعوا .. هؤلاء كانوا فسقةً كافرين كانوا فجاراً وأشراراً اتجهوا إلى رمى السيدة مريم بالإفك والباطل والبهتان ..كان قولهم أثيم وبُهتانُهم عليها عظيم .. هؤلاء قد جثم الشرك على قلوبِهم وأطبق الرجس على عقولهم .. فلعنة الله عليهم إلى يوم الدين .. { وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً }
{ فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً }

شبّ سيدنا عيسى عليه السلام وأرسله الله برسالته وأمره ببلاغ دعوته بوحدانية الله وبأن لا إله إلا الله ..
آمنت به طائفة نصرته وآزرته .. وكفرت به طائفة : أنكروا نبوته ورسالته .. فدعاهم إلى الإيمان بالله وعدم الافتراء على الله وأن لا يشركوا مع الله إله فكذبوه ولم يؤمنوا بدعوته ..
أتاهم بآيات ومعجزات من الله .. :
فأحيا لهم من كان ميْتاً .. صور لهم الطير ونفخ فيه فكان طيراً .. أبرأ الأعمى فصار بصيراً .. شفى الأبرص فأصبح معافاً .. : بأمر وإذن من الله .. فاتّهموه بالكذب وقالوا عنه أنه ساحر ..
أخبرهم بما يأكلون وما يدخرون في بيوتِهم .. دعا الله لهم بأن ينزل لهم مائدة من السماء تطمئن بِها قلوبِهم ولتكون عيداً لأولهم وأخرهم .. ولكنهم ظلوا على ضلالهم وعنادهم ..
وأضمروا له الكيد ونصبوا له الغوائل وعزموا على قتله وهَمّوا بالدخول عليه فرفعه الله إليه وألقى شبهه على بعضٍ منهم فقتلوه وصلبوه .. فقالوا إفكاً وزورا أنّهم : قتلوا وصلبوا نبي الله ثم اختلفوا فيما بينهم :
منهم : من قال مثل قولهم بأنّهم : .. قاموا بقتل وصلب نبي الله ورسوله سيدنا عيسى عليه السلام ..
ومنهم من قال : .. أن ابن الله عيسى كان فينا ثم رفعه الله إليه ..
ومنهم من قال : .. أن الله هو الذي كان بيننا ثم صعد إلى السماء ..
{فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ }
{ فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ }
وبعد أن طهر الله نبي الله عيسى عليه السلام ورفعه إليه .. قاموا بالتغيير في الإنجيل على عدة أقاويل ما بين زيادة ونقصان وما بين تحريف وتبديل ..
ساء ما يحكمون .. وتعالى الله عما يصفون .. كيف لا ينزهون الله مما به يقولون .. ؟ !!
إنه لإجتراء وافتراء .. ..
لقد أطلقوا لبغيهم العنان وقالوا ما قالوا دون برهان ودون علم أو سلطان ..
إنّهم لا يرجون ثواباً ولا يخافون عقاباً وسيظلون يعيشون في الأرض فساداً فهذا هو ما قضاه الله فيهم .. فقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه ومحكم آياته :
{كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَاراً لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً }
أما الطائفة التي نصرته وآزرته فقد آمنت بما أوحى إليه وما أنزل عليه وأيقنوا أن الله قد رفعه إليه ..
{ إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ }

فيا أخي الكريم :
إن قوم بنى إسرائيل من اليهود والنصارى قد خالفوا ما أمرهم به نبي الله سيدنا موسى عليه السلام .. قست قلوبُهم من بعد إيمانِهم وأنكروا الفضل الذي أتاهم الله وفضلهم به على كافة خلق الله .. فأصبحوا قوم بُهت وضلال ..
أرسل الله إليهم أنبياءً آخرين فريقاً كذبوه .. وفريقاً آخر قتلوه ..
أرسل الله إليهم سيدنا عيسى عليه السلام .. رموه بالسحر والباطل وكذبوا بآياته ومعجزاته ..
أرسل الله إليهم خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .. فأنكروه ولم يصدقوه ونبذوا كتاب الله وراء ظهورهم وهم يعلمون .. ولم يؤمنوا بدين الله الذي  أمرهم به رب العالمين ..

أسيظلون جاهلين غير مهتدين للشرك مذعنين وفى الغى والضلال قابعين .. ؟ !  
فهؤلاء هم وكل من نَهج نَهجهم وسار على دربِهم .. ظلموا أنفسهم ونسوا الفطرة التي فطرها الله لهم واشتروا الضلالة بالهدى والعذاب بالمغفرة وزاغوا ومالوا عن الهدى والاستقامة ..
لم يعوا أن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أرسله الله رحمة لهم ولكل العالمين ..
لم يعوا أن رسالة الإسلام قد جاءت من الله نعمة فجحدها الضالين لأنّهم لا يريدون إلا النقمة ..
جاءت تَهديهم إلى جنة النعيم إلا أنّهم يصرون على العذاب الأليم ..
فألا يستحقون سكنى الجحيم .. ألا يستحقون أن يظلوا في النار خالدين ..
فمن كفر ليس كمن آمن ومن اجترح السيئات ليس كمن آمن وعمل الصالحات ..
هل يستوي الأحياء مع الأموات .. هل يستوي الأعمى والبصير .. هل يستوي الظل والحرور .. هل تستوي الظلمات والنور .







رجب الأسيوطى 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kenanaonline.com/users/ragabalasuotie/
 
قلوب قاسية ..عتاة مجرمين ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قرية الحمَّام أبنوب محافظة أسيوط :: القسم الأسلامى :: أنصر نبيك محمد صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى:  
المواضيع الأكثر نشاطاً
الصلاة تعريفها وأركانها وسننها ومبطلاتها .!
حياكم الله يا اهل قرية الحمام
تعرف على مراكز الاقتراع بكافة مراكز ومدينة محافظة أسيوط .!
معلومات مفيدة جدا .. ؟
أكواد اللألوان للمنتديات
من أسرار المرأة..؟
كيف تعرف بنقص الفيتامينات..؟
من أذكار الصباح والمساء..
ما بين الحب والصداقة..؟؟
لمن لا يعرف حـــــــــــــواء..؟؟
المواضيع الأكثر شعبية
◘◘◘ الشيميل واللدى بوى ( Shemale , LadyBoy ) ◘◘◘
قالوا عن المرأة وليتهم ما قالوا ..؟
هكذا علمتنى الحياة ...؟؟
مقتطفات عن المرأة..؟؟
شكر علي الاضافه
أجمل ما قيل من العاشقين..!!
سر اقتران اسم الله عز و جل مع اسم النبي( صلى الله عليه وسلم).
تحديد موعد التبويض عند النساء..؟
♦♦♦ بسط الرزق من الله تعالى ♦♦♦
♣♣♣ مولد الرسول صلي الله عليه وسلم والدروس المستفادة ♣♣♣
مركز رفع الصور

أرفع صورك الآن
فقطأضغط

أشترك فى بريد المنتدى

منتدى قرية الحمام أبنوب محافظة أسيوط

↑ Grab this Headline Animator


أختر لغة المنتدى من هنا
كلمة الإدارة
** أهلا وسهلا بكم أعضاءنا الكرااام ****سعداء بانضمامكم لمنتدانا *** كما ويشرفني استقبال آرائكم واقتراحاتكم بكل ما يخص المنتدى ** ضيفنا الكريم سلام الله عليك ,, نعلم جميعاً أن المنتدى مكان لتبادل المنفعة ولكي نفيد ونستفيد **** من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى على الأقل قم بشكر الشخص الذي استفدت من موضوعه .. فنحن نعمل جميعاً على نشر الفائدة فشارك في هذا العمل ولا تكتفي بالمشاهدة فقط ** أخي / أختي : إن القدرات التي وهبك الله إياها والخير الكامن داخل نفسك إذا لم تحركه بنفسك فلن تتذوق طعم حلاوته وان دعوت الله مكتوف الأيدي أن يجعل حياتك أفضل فلن تكن أفضل إلا إن عملت جاهدا بنفسك وحركت إبداعاتك بنفسك لذلك اعمل لتصل لتنجح لتصبح حياتك أفضل وتتذوق حلاوة إنتاجك وعملك وإبداعك فتصبح حياتك أفضل .. قل إنني هنا . إن ذاتي هي كل ما أحتاجها . فجر طاقتك الكامنة.. اذبحْ الفراغ بسكينِ العملِ.. إنَّ أخطر حالات الذهنِ يوم يفرغُ صاحبُه من العملِ ، فيبقى كالسيارةِ المسرعةِ في انحدارِ بلا سائقٍ تجنحُ ذات اليمين وذات الشمالِ . كن كالنحلة تأكلُ طيِّباً وتصنعُ طيِّبا..ً لا تحسبِ المجد تمراً أنتَ آكلُهُ.... لنْ تبلغ المجد حتى تلْعق الصَّبِرا*** إن المعالي لا تُنالُ بالأحلامِ ، ولا بالرؤيا في المنامِ ، وإنَّما بالحزمِ والعَزْمِ ** كلمة الإدارة
الحقوق محفوظة للمنتدى
جميع الحقوق محفوظة لـمنتدى قرية الحمَّام أبنوب محافظة أسيوط
http://elasuotie.forumegypt.net

حقوق الطبع والنشر©2017 -2018

( الساعة الآن )

لحجز مساحة إعلانات على منتديات قرية الحمَّام مركز أبنوب محافظة أسيوطاضغط هنا


حجز مساحةإعلانية

جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.