منتدى قرية الحمَّام أبنوب محافظة أسيوط


مرحبا بك عزيزي
في منتديات رجب الأسيوطى
أنت زائر لم تقم بالتسجيل بعد
عليك القيام بالتسجيل الآن




منتدى قرية الحمَّام أبنوب محافظة أسيوط

ديني - ثقافي- اجتماعي- سياسي- رياضي- ترفيهي- فني- تكنولوجي  
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
 
<
** أهلا وسهلا بكم أعضاءنا الكرااام ****سعداء بانضمامكم لمنتدانا *** كما ويشرفني استقبال آرائكم واقتراحاتكم بكل ما يخص المنتدى ** ضيفنا الكريم سلام الله عليك ,, نعلم جميعاً أن المنتدى مكان لتبادل المنفعة ولكي نفيد ونستفيد **** من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى على الأقل قم بشكر الشخص الذي استفدت من موضوعه .. فنحن نعمل جميعاً على نشر الفائدة فشارك في هذا العمل ولا تكتفي بالمشاهدة فقط ** أخي / أختي : إن القدرات التي وهبك الله إياها والخير الكامن داخل نفسك إذا لم تحركه بنفسك فلن تتذوق طعم حلاوته وان دعوت الله مكتوف الأيدي أن يجعل حياتك أفضل فلن تكن أفضل إلا إن عملت جاهدا بنفسك وحركت إبداعاتك بنفسك لذلك اعمل لتصل لتنجح لتصبح حياتك أفضل وتتذوق حلاوة إنتاجك وعملك وإبداعك فتصبح حياتك أفضل .. قل إنني هنا . إن ذاتي هي كل ما أحتاجها . فجر طاقتك الكامنة.. اذبحْ الفراغ بسكينِ العملِ.. إنَّ أخطر حالات الذهنِ يوم يفرغُ صاحبُه من العملِ ، فيبقى كالسيارةِ المسرعةِ في انحدارِ بلا سائقٍ تجنحُ ذات اليمين وذات الشمالِ . كن كالنحلة تأكلُ طيِّباً وتصنعُ طيِّبا..ً لا تحسبِ المجد تمراً أنتَ آكلُهُ.... لنْ تبلغ المجد حتى تلْعق الصَّبِرا*** إن المعالي لا تُنالُ بالأحلامِ ، ولا بالرؤيا في المنامِ ، وإنَّما بالحزمِ والعَزْمِ ** كلمة الإدارة

{ رجب الأسيوطى} {. ♣♣♣ تعلن جمعية النهضة لتنمية المجتمع الخيرية بقرية الحمام مركز أبنوب محافظة أسيوط ♣♣♣ والمشهرة برقم ( 747 لسنة 2007 م ) ♣♣♣ عن قبول التبرعات العينية والنقدية وذلك بمقر الجمعية أو بالأتصال بالأستاذ / عصام محفوظ مجلى برقم محمول ( 01222237440 -ــ 01001358418 ) ♣♣♣أو التبرع برقم حساب ( 5050 ) بنك التنمية والائتمان الزراعي بقرية الحمام. وجزاكم الله خيرا ♣♣♣ }كتب: { يسعد منتدى قرية الحمام أبنوب محافظة أسيوط في تقديم التحية إلى كل الأعضاء النشطاء من خلال تميزهم وإبداعاتهم }: {♣ ♣ }: تابع القراءة{♣♣ }


شاطر | 
 

  قوله تعالى (وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيما ).

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رجب الأسيوطى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة : مصر
علم الدولة : مصر
الأوسمة الأوسمة :

الساعة :
عدد المساهمات : 570
نقاط : 1669
التميز والأيداع وأنتقاء المشاركات : 0
تاريخ التسجيل : 29/01/2012
الموقع : موقع متخصص للنهوض بمربى وتربية نحل العسل

مُساهمةموضوع: قوله تعالى (وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيما ).   السبت نوفمبر 15, 2014 1:31 pm




قوله تعالى (وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيما ).
◘◘◘ قال الله تعالى : {اذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون}
وقال رسول الله صلى عليه وسلم: (أنا مع عبدي ما ذكرني وتحركت بي شفتـاه).
أن الذكـر يجب أن يكون بجميع الجوارح,فذكر القلب هو الخوف والرجاء
وذكر السان,هو المدح والثناء,وذكر البدن هو الوفـاء,وذكر الروح هو التسليم والرضى.
و أيضا أن قراءة القرآن ذكر....وهو أفضـل الذكر.....والصـلاة والسـلام على النبي صلى الله عليه وسلم ذكر والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ذكـر.
والاستغفار ذكـر وتسبيح الله ذكـر , وكل ما يوصلك إلى الله تعـالى فهـو ذكـر.
فكونوا من الذاكرين لله ــ سبحانه وتعالى ــ بكل جوارحكم ــ حتى تكونوا من الذين {والذاكـرين الله كثيرا والذاكـرات}
أن الذكر هو طب القلوب ودواؤها , وعافية الأبدان وشفاؤها ونور الأبصار وضياؤها , به تطمئن القلوب , وتنفرج الكروب , وتغفر الخطايا والذنوب.  
 

◘◘◘ إن ذكر الله نعمة كبرى و منحة عظمى .
به تستجلب النعم و بمثله تستدفع النقم و هو قوت القلوب و قرة العيون
و سرور النفوس و روح الحياة و حياة الأرواح ما أشد حاجة العباد إليه
و ما أعظم ضرورتهم إليه لا يستغني عنه المسلم بحال من الأحوال
قال جل و علا في فضله : ( و الذاكرين الله كثيرا و الذاكرات أعد الله لهم مغفرة و أجرا عظيما ).
ولهذا أمر الله تعالـى وحث عليه ورغب فيه ومدح أهله فقال تعالى { ألا بذكـر الله تطمئن القلوب}.
◄قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( مثل الذي يذكر ربه و الذي لا يذكر ربه مثل الحي و الميت ).
◄قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يقول الله تعالى في الحديث القدسي:
)انا عند ظن عبدي بي,وأنا معه إذا ذكرني,فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي, وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ ذكرته في ملأ خير منه, وإن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا, وإن تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا,وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة).
◄ قال أبو الدرداء رضي الله تعالى عنه: ( لكل شيء جلاء، وإن جلاء القلوب ذكر الله عز وجل ). ولا ريب أن القلب يصدأ كما يصدأ النحاس والفضة وغيرهما، وجلاؤه بالذكر، فإنه يجلوه حتى يدعه كالمرآة البيضاء. فإذا ترك الذكر صدئ، فإذا ذكره جلاه.
و صدأ القلب بأمرين: بالغفلة والذنب، وجلاؤه بشيئين: بالاستغفار والذكر.
فإذا أراد العبد أن يقتدي برجل فلينظر: هل هو من أهل الذكر، أو من الغافلين.؟ وهل الحاكم عليه الهوى أو الوحي.؟ فإن كان الحاكم عليه هو الهوى وهو من أهل الغفلة، وأمره فرط، لم يقتد به، ولم يتبعه فإنه يقوده إلى الهلاك.  

◘◘◘ والذاكـر مع السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظلـه:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله إمام عادل و .....ورجل ذكر الله عز وجل خاليا ففاضت عيناه).
وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : (لا يلج أحد النار أحد بكى من خشية الله تعالى حتى يعـود اللبن في الضـرع).
◘◘◘ قوله تعالى ( واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة ).
واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا ( 34 ) إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما ( 35) . 
 

◘◘◘ قوله - عز وجل  :- ( واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله )
يعني : القرآن ) ( والحكمة ) قال قتادة : يعني السنة وقال مقاتل : أحكام القرآن ومواعظه . ( إن الله كان لطيفا خبيرا ) أي : لطيفا بأوليائه خبيرا بجميع خلقه . قوله - عز وجل:- ( إن المسلمين والمسلمات ) الآية ).
وذلك أن أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - قلن : يا رسول الله ذكر الله الرجال في القرآن ولم يذكر النساء بخير ، فما فينا خير نذكر به ، إنا نخاف أن لا يقبل الله منا طاعة ، فأنزل الله هذه الآية .
قال مقاتل : قالت أم سلمة بنت أبي أمية ونيسة بنت كعب الأنصارية للنبي (صلى الله عليه وسلم)  :- ما بال ربنا يذكر الرجال ولا يذكر النساء في شيء من كتابه ، نخشى أن لا يكون فيهن خير ؟ فنزلت هذه الآية .
◄وروي أن أسماء بنت عميس رجعت من الحبشة مع زوجها جعفر بن أبي طالب فدخلت على نساء النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فقالت : هل نزل فينا شيء من القرآن .؟ قلن : لا . فأتت النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فقالت : يا رسول الله إن النساء لفي خيبة وخسار ، قال : ومم ذاك. ؟
قالت : لأنهن لا يذكرن بخير كما يذكر الرجال ، فأنزل الله هذه الآية : ( إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين ) المطيعين ( والقانتات والصادقين ) في إيمانهم وفيما ساءهم وسرهم ( والصادقات والصابرين ) على ما أمر الله به ( والصابرات والخاشعين ) المتواضعين ( والخاشعات ) وقيل : أراد به الخشوع في الصلاة ، ومن الخشوع أن لا يلتفت ( والمتصدقين ) مما رزقهم الله ( والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم ) عما لا يحل ( والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات ) قال مجاهد : لا يكون العبد من الذاكرين الله كثيرا حتى يذكر الله قائما وقاعدا ومضطجعا .
◄وروينا أن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) قال : (قد سبق المفردون ) ، قالوا : وما المفردون يا رسول الله .؟ قال : (الذاكرون الله كثيرا والذاكرات).
◄قال عطاء بن أبي رباح : من فوض أمره إلى الله - عز وجل - فهو داخل في قوله : (إن المسلمين والمسلمات ) ، ومن أقر بأن الله ربه ومحمدا رسوله ، ولم يخالف قلبه لسانه ، فهو داخل في قوله : (والمؤمنين والمؤمنات ) ، ومن أطاع الله في الفرض ، والرسول في السنة : فهو داخل في قوله : (والقانتين والقانتات) ومن صان قوله عن الكذب فهو داخل في قوله : (والصادقين والصادقات ) ، ومن صبر على الطاعة ، وعن المعصية ، وعلى الرزية : فهو داخل في قوله : (والصابرين والصابرات ) ، ومن صلى ولم يعرف من عن يمينه وعن يساره فهو داخل في قوله : (والخاشعين والخاشعات ) ، ومن تصدق في كل أسبوع بدرهم فهو داخل في قوله : (والمتصدقين والمتصدقات ) ، ومن صام في كل شهر أيام البيض : الثالث عشر ، والرابع عشر ، والخامس عشر ، فهو داخل في قوله : (والصائمين والصائمات ) ، ومن حفظ فرجه عما لا يحل فهو داخل في قوله ) والحافظين فروجهم والحافظات ) ، ومن صلى  الصلوات الخمس بحقوقها فهو داخل في قوله : (والذاكرين الله كثيرا والذاكرات ) . ( أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما ).  
 

◘◘◘ رأى النبي عليه الصلاة و السلام و هو في السماء في رحله المعراج ملائكة يبنون قصرا لبنه من ذهب و لبنه من فضه.. ثم رآهم و هو نازل قد توقفوا عن البناء , فسأل لماذا توقفوا .؟
قيل له إنهم يبنون القصر لرجل يذكر الله فلما توقف عن الذكر توقفوا عن البناء في انتظار أن يعاود الذكر ليعاودوا البناء ..

♦♦♦ فضل مجالس الذكر ♦♦♦
 ◄ قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً [الأحزاب:41]، ◄وقال تعالى: وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ [الأحزاب:35]، أي: كثيراً. ففيه الأمر بالذكر بالكثرة والشدة لشدة حاجة العبد إليه، وعدم استغنائه عنه طرفة عين.
◄قال تعالى: وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُط [الكهف:28].
◄قال الله تعالى { فاذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون} ( سورة البقره ايه 152).
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً } ( سورة الأحزاب ايه 41 ).
{ والذاكرين الله كثيراً والذاكرات اعد الله لهم مغفرة واجراً عظيما}(سورة الأحزاب ايه 35).
{ واذكر ربك في نفسك تضرعا وخفيه ودون الجهر من القول بالغدو والآصال ولاتكن من الغافلين }( سورة الأعراف 205).
◄قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏(‏إن لله تعالى ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر،فإذا وجدوا قومًا يذكرون الله عز و جل، تنادوا‏:‏ هلموا إلى حاجتكم، فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا،فيسألهم ربهم - وهو أعلم‏:‏ ما يقول عبادي‏.؟‏
قال‏:‏ يقولون‏:‏ يسبحونك، ويكبرونك، ويحمدونك، فيقول‏:‏ هل رأوني‏.؟‏ فيقولون‏:‏ لا لا والله ما رأوك، فيقول‏:‏ كيف لو رأوني.‏؟‏‏!‏
قال‏:‏ يقولون‏:‏ لو رأوك كان، وأشد لك تمجيدًا، وأكثر لك تسبيحًا فيقول‏:‏ فماذا يسألون‏.؟‏
قال‏:‏ يقولون‏:‏ يسألونك الجنة‏.‏ قال‏:‏ يقول‏:قال‏:‏ يقولون‏:‏ لا والله يا رب ما رأوها‏.‏ قال‏:‏ يقول‏:‏ فكيف ‏:‏ يقولون‏:‏ لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصًا، وأشد لها طلبًا، وأعظم فيها رغبة. قال‏:‏ فمم يتعوذون‏.؟‏
قال يقولون‏:‏ يتعوذون من النار، قال‏:‏ فيقول‏:‏ وهقال‏:‏ يقولون‏:‏ ولا والله ما رأوها‏.‏ فيقول‏:‏ كيف لو رأوها‏.؟‏‏!‏ قال‏:‏ يقولون‏:‏ لو رأوها كانوا أشد فرارًا، قال‏:‏ يقول‏:‏ فأشهدكم أني قد غفرت لهم، قال‏:‏ يقول ملك من الملائكة‏:‏ فيهم فلان ليس منهم، إنما جاء قال‏:‏ هم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم .
◄قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(لا يقعد قوم يذكرون الله عز وجل إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة، وذكرهم الله فيمن عنده).
◄وفي صحيح البخاري عن أبي موسى، عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: ( مثل الذي يذكر ربه، والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت ).
وفى صحيح مسلم ( مثل البيت الذي يذكر الله فيه والبيت الذي لا يذكر الله فيه مثل الحي والميت).
◄وفي الصحيحين عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ( يقول الله تبارك وتعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم، وإن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت منه باعا، وإذا أتاني يمشي أتيته هرولة).
( ألا أنبئكم بخير أعمالكم, وأزكاها عند مليككم، وارفعها في درجاتكم ، وخير لكم من إنفاق الذهب والورق ، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم .؟ قالوا بلى . قال ذِكر الله تعالى) الترمذي 495/5 وابن ماجه 1245/2 وانظر صحيح ابن ماجه 316/2 وصحيح الترمذي 139/3.
◄وقال - صلى الله عليه وسلم - يقول الله تعالى : انا عند ظن عبدي بي ، وانا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خيرا منهم ، وان تقرب أيلي شبرا تقربت إليه ذراعا وان تقرب أيلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة ) البخاري 171/8 ومسلم 2061/4 واللفظ للبخاري .
◄وعن عبد الله ابن بُسر رضي الله عنه أن رجلا قال : يا رسول الله إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فاخبرني بشيءٍ أتشبث به ، قال ( صلى الله عليه وسلم - ) لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله) الترمذي 458/5 وابن ماجه 1246/2 وانظر صحيح الترمذي 139/3صحيح ابن ماجه 317/2.
◄وقال ( صلى الله عليه وسلم ) ( من قرأ حرفا من كتاب الله فله بها حسنه. والحسنة بعشر أمثالها، لا اقول:{الم} حرف، ولكن: الف حرف، ولام حرف، وميم حرف) الترمذي 175/5 وانظر صحيح الترمذي 9/3 وصحيح الجامع الصغير-5-340
◄وعن عقبة ابن عامر رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصُفه فقال ( آيكم يحب أن يغدو كل يوم إلى بطحان أو إلى العقيق فيأتي منه بناقتين كوماوين في غير إثم ولا قطيعة رحم.؟ فقلنا: يا رسول الله نحب ذلك. قال:افلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيعلم، أو يقرأ آيتين من كتاب الله عز وجل خير له من ناقتين، وثلاث خير له من ثلاث، وأربع خير له من أربع، ومن أعدادهن من الإبل) مسلم 553/1.
◄وقال صلى الله عليه وسلم من قعد مقعدا لم يذكر الله فيه كانت عليه من الله تره، ومن اضطجع مضجعا لم يذكر الله فيه كانت عليه من الله تره) ابو داود 264/4 وغيره وانظر صحيح الجامع 342/5.
◄وقال صلى الله عليه وسلم ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه، ولم يصلوا على نبيهم إلا كان عليهم تره، فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم ) الترمذي وانظر صحيح الترمذي 140/3.
◄وقال صلى الله عليه وسلم ما من قوم يقومون من مجلس لا يذكرون الله فيه إلا قاموا عن مثل جيفة حمار وكان لهم حسره) أبو داود 264/4 واحمد 389/2 وانظر صحيح الجامع 176/5.

♦♦♦ فوائد الذكر♦♦♦  
◄أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره.
◄أنه يرضي الرحمن عز وجل.
◄أنه يزيل الهم والغم عن القلب.
◄أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط.
◄أنه يقوي القلب والبدن.
◄أنه ينور الوجه والقلب.
◄أنه يجلب الرزق. الثامنة: أنه يكسو الذاكر المهابة والحلاوة والنضرة.
◄أنه يورثه المحبة التي هي روح الإسلام.
◄أنه يورثه المراقبة حتى يدخله في باب الإحسان.
◄أنه يورثه الإنابة، وهي الرجوع إلى الله عز وجل
◄أنه يورثه القرب منه.
◄أنه يفتح له باباً عظيماً من أبواب المعرفة.
◄أنه يورثه الهيبة لربه عز وجل وإجلاله.
◄أنه يورثه ذكر الله تعالى له، كما قال تعالى: { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ } [البقرة:152].
◄أنه يورث حياة القلب.
◄أنه قوة القلب والروح.
◄أنه يورث جلاء القلب من صدئه.
◄أنه يحط الخطايا ويذهبها، فإنه من أعظم الحسنات، والحسنات يذهبن السيئات.
◄أنه يزيل الوحشة بين العبد وبين ربه تبارك وتعا لى.
◄أن ما يذكر به العبد ربه عز وجل من جلاله وتسبيحه وتحميده، يذكر بصاحبه عند الشدة.
◄أن العبد إذا تعرف إلى الله تعالى بذكره في الرخاء عرفه في الشدة.
◄أنه منجاة من عذاب الله تعالى.
◄أنه سبب نزول السكينة، وغشيان الرحمة، وحفوف الملائكة بالذاكر.
◄أنه سبب إشتغال اللسان عن الغيبة، والنميمة، والكذب، والفحش، والباطل.
◄أن مجالس الذكر مجالس الملائكة، ومجالس اللغو والغفلة مجالس الشياطين.
◄أنه يؤمّن العبد من الحسرة يوم القيامة.
◄أن الاشتغال به سبب لعطاء الله للذاكر أفضل ما يعطي السائلين.
◄أنه أيسر العبادات، وهو من أجلها وأفضلها.
◄أن العطاء والفضل الذي رتب عليه لم يرتب على غيره من الأعمال.
◄أن دوام ذكر الرب تبارك وتعالى يوجب الأمان من نسيانه الذي هو سبب شقاء العبد في معاشه و معا ده.
◄أنه ليس في الأعمال شيء يعم الأوقات والأحوال مثله.
◄أن الذكر نور للذاكر في الدنيا، ونور له في قبره، ونور له في معاده، يسعى بين يديه على الصراط.
◄أن الذكر رأس الأمور، فمن فتح له فيه فقد فتح له باب الدخول على الله عز وجل.
◄أن في القلب خلة وفاقة لا يسدها شيء البتة إلا ذكر الله عز وجل.
◄أن الذكر يجمع المتفرق، ويفرق المجتمع، ويقرب البعيد، ويبعد القريب. فيجمع ما تفرق على العبد من قلبه وإرادته، وهمومه وعزومه، ويفرق ما اجتمع عليه من الهموم، والغموم، والأحزان، والحسرات على فوات حظوظه ومطالبه، ويفرق أيضاً ما اجتمع عليه من ذنوبه وخطاياه وأوزاره، ويفرق أيضاً ما اجتمع على حربه من جند الشيطان، وأما تقريبه البعيد فإنه يقرب إليه الآخرة، ويبعد القريب إليه وهي الدنيا.
◄أن الذكر ينبه القلب من نومه، ويوقظه من سباته.  
◄أن الذكر شجرة تثمر المعارف والأحوال التي شمر إليها السالكون.
◄أن الذاكر قريب من مذكوره، ومذكوره معه، وهذه المعية معية خاصة غير معية العلم والإحاطة العامة، فهي معية بالقرب والولاية والمحبة والنصرة والتوفيق.
◄أن الذكر يعدل عتق الرقاب، ونفقة الأموال، والضرب بالسيف في سبيل الله عز وجل.
◄أن الذكر رأس الشكر، فما شكر الله تعالى من لم يذكره.
◄أن أكرم الخلق على الله تعالى من المتقين من لا يزال لسانه رطباً بذكره.
◄أن في القلب قسوة لا يذيبها إلا ذكر الله تعالى.
◄أن الذكر شفاء القلب ودواؤه، والغفلة مرضه.
◄أن الذكر أصل موالاة الله عز وجل ورأسها والغفلة أصل معاداته ورأسها.
◄أنه جلاب للنعم، دافع للنقم بإذن الله.
◄أنه يوجب صلاة الله عز وجل وملائكته على الذاكر.
◄أن من شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا، فليستوطن مجالس الذكر، فإنها رياض الجنة.
◄أن مجالس الذكر مجالس الملائكة، ليس لهم مجالس إلا هي.
◄أن الله عز وجل يباهي بالذاكرين ملائكته.
◄أن إدامة الذكر تنوب عن التطوعات، وتقوم مقامها، سواء كانت بدنية أو مالية، أو بدنية مالية.
◄أن ذكر الله عز وجل من أكبر العون على طاعته، فإنه يحببها إلى العبد، ويسهلها عليه، ويلذذها له، ويجعل قرة عينه فيها.
◄أن ذكر الله عز وجل يذهب عن القلب مخاوفه كلها ويؤمنه.
◄أن الذكر يعطي الذاكر قوة، حتى إنه ليفعل مع الذكر ما لم يطيق فعله بدونه.
◄أن الذاكرين الله كثيراً هم السابقون من بين عمال الآخرة.
◄أن الذكر سبب لتصديق الرب عز وجل عبده، ومن صدقه الله تعالى رجي له أن يحشر مع الصادقين.
◄أن دور الجنة تبني بالذكر، فإذا أمسك الذاكر عن الذكر، أمسكت الملائكة عن البناء.
◄أن الذكر سد بين العبد وبين جهنم.
◄أن ذكر الله عز وجل يسهل الصعب، وييسر العسير، ويخفف المشاق.
◄أن الملائكة تستغفر للذاكر كما تستغفر للتائب.
◄أن الجبال والقفار تتباهي وتستبشر بمن يذكر الله عز وجل عليها.
◄أن كثرة ذكر الله عز وجل أمان من النفاق.
◄: أن للذكر لذة عظيمه من بين الأعمال الصالحة لا تشبهها لذة.
◄أن في دوام الذكر في الطريق، والبيت، والبقاع، تكثيراً لشهود العبد يوم القيامة، فإن الأرض تشهد للذاكر يوم القيامة.

♦♦♦ أنواع الذكر♦♦♦
الذكر نوعان:
◘◘◘ أحدهما: ذكر أسماء الرب تبارك وتعالى وصفاته، والثناء عليه بهما، وتنزيهه وتقديسه عما لا يليق به تبارك وتعالى، وهذا
أيضاً نوعان:
◄أحدهما: إنشاء الثناء عليه بها من الذاكر، فأفضل هذا النوع أجمعه للثناء وأعمه، نحو ( سبحان الله عدد خلقه ).
◄النوع الثاني: الخبر عن الرب تعالى بأحكام أسمائه وصفاته، نحو قولك: الله عز وجل يسمع أصوات عباده.
وأفضل هذا النوع: الثناء عليه بما أثنى به على نفسه، وبما أثنى به عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم من غير تحريف ولا تعطيل، ومن غير تشبيه ولا تمثيل. وهذا النوع أيضاً ثلاثة أنواع:
1 - حمد.
2 - وثناء.
3 - و مجد.
فالحمد لله الإخبار عنه بصفات كماله سبحانه وتعالى مع محبته والرضا به، فإن كرر المحامد شيئاً بعد شيء كانت ثناء، فإن كان المدح بصفات الجلال والعظمة والكبرياء والملك كان مجداً.
وقد جمع الله تعالى لعبده الأنواع الثلاثة في أول الفاتحة، فإذا قال العبد: { الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } قال الله: ( حمدني عبدي )، وإذا قال: {الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ }قال: ( أثنى عليّ عبدي )، وإذا قال: {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ } قال: ( مجّدني عبدي ) [رواه مسلم].  
 

◘◘◘ النوع الثاني من الذكر: ذكر أمره ونهيه وأحكامه: وهو أيضاً نوعان:
◄أحدهما: ذكره بذلك إخباراً عنه بأنه أمر بكذا، ونهيه عن كذا.
◄الثاني: ذكره عند أمره فيبادر إليه، وعند نهيه فيهرب منه، فإذا اجتمعت هذه الأنواع للذاكر فذكره أفضل الذكر وأجله وأعظمه فائدة.
فهذا الذكر من الفقه الأكبر، وما دونه أفضل الذكر إذا صحت فيه النية.
و من ذكره سبحانه وتعالى: ذكر آلائه وإنعامه وإحسانه وأياديه، ومواقع فضله على عبيده، وهذا أيضاً من أجل أنواع الذكر.
فهذه خمسة أنواع، وهي تكون بالقلب واللسان تارة، وذلك أفضل الذكر. وبالقلب وحده تارة، وهي الدرجة الثانية، وباللسان وحده تارة، وهي الدرجة الثالثة.  
 

◘◘◘ فأفضل الذكر: ما تواطأ عليه القلب واللسان، وإنما كان ذكر القلب وحده أفضل من ذكر اللسان وحده، لأن ذكر القلب يثمر المعرفة بالله، ويهيج المحبة، ويثير الحياء، ويبعث على المخافة، ويدعو إلى المراقبة، ويزع عن التقصير في الطاعات، والتهاون في المعاصي والسيئات، وذكر اللسان وحده لا يوجب شيئاً من هذه الآثار، وإن أثمر شيئاً منها فثمرة ضعيفة.  

♦♦♦ العمل الذي يقوم به الإنسان ليكتب من الذاكرين لله عز وجل.؟♦♦♦
◄عليه أن يجتهد في العمل الصالح الذي شرعه الله، وليكون لسانه رطباً من ذكر الله حتى يكتب من الذاكرين، يقول النبي(صلى الله عليه وسلم): (سبق المفردون)، قالوا يا رسول الله: ما المفردون.؟ قال: (الذاكرون الله كثيراً والذاكرات)، ويقول الله جل وعلا في كتابه العظيم:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا(42)(41) سورة الأحزاب، ويقول جل وعلا: إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ – إلى أن قال- سبحانه وتعالى- وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (35) سورة الأحزاب،
◄ إذا حافظ على طاعة الله ورسوله وترْك ما حرم الله ورسوله كان من الذاكرين والذاكرات.
◄ إذا حافظ على طاعة الله وأداء حقه وأشغل وقته ولسانه بذكر الله فهو من الذاكرين والذاكرات، والحمد لله إذا أكثر من ذلك، عن إخلاص لله لا عن رياء ولا سمعة، عن إخلاص لله، ورضا بما عنده، يكن من الذاكرين الله كثيراً والذاكرات.  

♦♦♦ الذكر أفضل من الدعاء♦♦♦
الذكر أفضل من الدعاء، لأن الذكر ثناء على الله عز وجل بجميل أوصافه وآلائه وأسمائه، والدعاء سؤال العبد حاجته، فأين هذا من هذا.؟
ولهذا جاء في الحديث: ( من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين ).
ولهذا كان المستحب في الدعاء أن يبدأ الداعي بحمد الله تعالى، والثناء عليه بين يدي حاجته، ثم يسأل حاجته، وقد أخبر النبي صلى الله عليه و سلم أن الدعاء يستجاب إذا تقدمه الثناء والذكر، وهذه فائدة أخرى من فوائد الذكر والثناء، أنه يجعل الدعاء مستجاباً.
فالدعاء الذي يتقدمه الذكر والثناء أفضل وأقرب إلى الإجابة من الدعاء المجرد، فإن انضاف إلى ذلك إخبار العبد بحاله ومسكنته، وإفتقاره واعترافه، كان أبلغ في الإجابة وأفضل.  
 

♦♦♦ قراءة القرآن أفضل من الذكر♦♦♦
قراءة القرآن أفضل من الذكر، والذكر أفضل من الدعاء، هذا من حيث النظر إلى كل منهما مجرداً.
وقد يعرض للمفضول ما يجعله أولى من الفاضل، بل يعينه، فلا يجوز أن يعدل عنه إلى الفاضل، وهذا كالتسبيح في الركوع والسجود، فإنه أفضل من قراءة القرآن فيهما، بل القراءة فيهما منهي عنها نهي تحريم أو كراهة، وكذلك الذكر عقب السلام من الصلاة - ذكر التهليل، والتسبيح، والتكبير، والتحميد - أفضل من الاشتغال عنه بالقراءة، وكذلك إجابة المؤذن.
وهكذا الأذكار المقيدة بمحال مخصوصة أفضل من القراءة المطلقة، والقراءة المطلقة أفضل من الأذكار المطلقة، اللهم إلا أن يعرض للعبد ما يجعل الذكر أو الدعاء أنفع له من قراءة القران، مثاله: أن يتفكر في ذنوبه، فيحدث ذلك له توبةً واستغفاراً، أو يعرض له ما يخاف أذاه من شياطين الإنس والجن، فيعدل إلى الأذكار والدعوات التي تحصنه وتحوطه.
فهكذا قد يكون اشتغاله بالدعاء والحالة هذه أنفع، وإن كان كل من القراءة والذكر أفضل وأعظم أجراً.
ولما كانت الصلاة مشتملة على القراءة والذكر والدعاء، وهي جامعة لأجزاء العبودية على أتم الوجوه، كانت أفضل من كل من القراءة والذكر والدعاء بمفرده، لجمعها ذلك كله مع عبودية سائر الأعضاء.  
 

♦♦♦ نفحات ربانية ♦♦♦  
 ◄الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنه و لا نوم له ما في السموات و ما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم و ما خلفهم و لا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السموات و الأرض و لا يؤده حفظهما و هو العلي العظيم.
 من قرأها دبر كل صلاه لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت .
◄اللهم إني أصبحت أشهدك و أشهد حملة عرشك و ملائكتك و جميع خلقكـ أنك أنت الله لا إله إلا أنت و حدك لا شريك لك و أن محمدا عبدك و رسولك.
 من قالها حين يصبح أو يمسي أربع مرات أعتقه الله من النار .
◄(سبحــان الله و بحمده).
من قالها مائه مره حين يصبح و حين يمسي لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه .
وقيل (حطت عنه خطاياه و أن كانت مثل زبد البحر) .
و قال صلى الله عليه وسلم ( من قال سبحان الله و بحمده غرست له نخله في الجنة).  
◄حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت و هو رب العرش العظيم
من قالها حين يصبح و حين يمسي سبع مرات كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا و الآخرة.
◄قال صلى الله عليه و سلم لأصحابه ( أيعجز أحدكمـ أن يقرأ بثلث القرآن في ليله ) فشق ذلك عليهم
و قالوا : أينا يطيق ذلك يا رسول الله : فقال : ( قل هو الله أحد ) ثلث القرآن
◄اللهم رب هذه الدعوة التامة و الصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة و الفضيلة و ابعثه مقاما محمودا الذي و عدته.
(يقولها بعد الأذان ).
حلت له شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم
◄عن أم المؤمنين جويرية بنت الحارث رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرة حين صلى الصبح وهي في مسجدها،
ثم رجع بعد أن أضحي وهي جالسة، فقال‏:‏ ‏(‏مازلت على الحالة التي فارقت عليها‏.؟‏‏) نعم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏(‏لقد كنت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات، لو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن‏:سبحان الله وبحمده عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته‏).
(لا حول و لا قوة إلا بالله ) (كنز من كنوز الجنه ).
◄قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن‏:‏ سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم ).
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
◄من صلى على حين يصبح عشرا وحين يمسي عشرا
أدركته شفاعتي يوم القيامة.
◄من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة. لم يمنعه من دخول الجنة إلا الموت.
◄من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير عشرا . كانت له عدل أربع رقاب من ولد إسماعيل.
◄من قال سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة. حطت عنه خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر.  
◄من قال حين يصبح وحين يمسي : سبحان الله وبحمده مائة مرة
لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ذلك أو ذاد عليه .
◄من صام ثلاثة أيام من كل شهر فقد صام الدهر كله .
◄من صام يوم عرفة. غفر الله له سنتين سنة أمامه وسنة خلفه.
◄من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة.
◄من صلى في اليوم والليلة اثنتي عشرة ركعة تطوعا
بنى الله له بيتا في الجنة.
◄من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها
حرمه الله على النار.
 

♦♦♦ عشرة تمنع عشرة♦♦♦
سورة الفاتحة........ تمنع غضب بالله
سورة يس........... تمنع عطش يوم القيامة
سورة الدخان....... تمنع أهوال يوم القيامة
سورة الواقعة......... تمنع الفقر
سورة الملك........... تمنع عذاب القبر
سورة الكوثر.......... تمنع الخصوم
سورة الكافرون...... تمنع الكفر عند الموت
سورة الإخلاص...... تمنع النفاق
سورة الفلق.......... تمنع الحسد
سورة الناس.......... تمنع الوسواس
هذا وبالله التوفيق.
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه وسلم.






رجب الأسيوطى 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kenanaonline.com/users/ragabalasuotie/
 
قوله تعالى (وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيما ).
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قرية الحمَّام أبنوب محافظة أسيوط :: القسم الأسلامى :: أنصر نبيك محمد صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى:  
المواضيع الأكثر نشاطاً
الصلاة تعريفها وأركانها وسننها ومبطلاتها .!
حياكم الله يا اهل قرية الحمام
تعرف على مراكز الاقتراع بكافة مراكز ومدينة محافظة أسيوط .!
معلومات مفيدة جدا .. ؟
أكواد اللألوان للمنتديات
من أسرار المرأة..؟
كيف تعرف بنقص الفيتامينات..؟
من أذكار الصباح والمساء..
ما بين الحب والصداقة..؟؟
لمن لا يعرف حـــــــــــــواء..؟؟
المواضيع الأكثر شعبية
قالوا عن المرأة وليتهم ما قالوا ..؟
◘◘◘ الشيميل واللدى بوى ( Shemale , LadyBoy ) ◘◘◘
هكذا علمتنى الحياة ...؟؟
مقتطفات عن المرأة..؟؟
شكر علي الاضافه
أجمل ما قيل من العاشقين..!!
تحديد موعد التبويض عند النساء..؟
توأم الروح ..!!
كيفية التواصل مع الآخرين..؟
عسل النحل ومخزن العناصر الغذائية..
مركز رفع الصور

أرفع صورك الآن
فقطأضغط

أشترك فى بريد المنتدى

منتدى قرية الحمام أبنوب محافظة أسيوط

↑ Grab this Headline Animator


أختر لغة المنتدى من هنا
كلمة الإدارة
** أهلا وسهلا بكم أعضاءنا الكرااام ****سعداء بانضمامكم لمنتدانا *** كما ويشرفني استقبال آرائكم واقتراحاتكم بكل ما يخص المنتدى ** ضيفنا الكريم سلام الله عليك ,, نعلم جميعاً أن المنتدى مكان لتبادل المنفعة ولكي نفيد ونستفيد **** من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى على الأقل قم بشكر الشخص الذي استفدت من موضوعه .. فنحن نعمل جميعاً على نشر الفائدة فشارك في هذا العمل ولا تكتفي بالمشاهدة فقط ** أخي / أختي : إن القدرات التي وهبك الله إياها والخير الكامن داخل نفسك إذا لم تحركه بنفسك فلن تتذوق طعم حلاوته وان دعوت الله مكتوف الأيدي أن يجعل حياتك أفضل فلن تكن أفضل إلا إن عملت جاهدا بنفسك وحركت إبداعاتك بنفسك لذلك اعمل لتصل لتنجح لتصبح حياتك أفضل وتتذوق حلاوة إنتاجك وعملك وإبداعك فتصبح حياتك أفضل .. قل إنني هنا . إن ذاتي هي كل ما أحتاجها . فجر طاقتك الكامنة.. اذبحْ الفراغ بسكينِ العملِ.. إنَّ أخطر حالات الذهنِ يوم يفرغُ صاحبُه من العملِ ، فيبقى كالسيارةِ المسرعةِ في انحدارِ بلا سائقٍ تجنحُ ذات اليمين وذات الشمالِ . كن كالنحلة تأكلُ طيِّباً وتصنعُ طيِّبا..ً لا تحسبِ المجد تمراً أنتَ آكلُهُ.... لنْ تبلغ المجد حتى تلْعق الصَّبِرا*** إن المعالي لا تُنالُ بالأحلامِ ، ولا بالرؤيا في المنامِ ، وإنَّما بالحزمِ والعَزْمِ ** كلمة الإدارة
الحقوق محفوظة للمنتدى
جميع الحقوق محفوظة لـمنتدى قرية الحمَّام أبنوب محافظة أسيوط
http://elasuotie.forumegypt.net

حقوق الطبع والنشر©2017 -2018

( الساعة الآن )

لحجز مساحة إعلانات على منتديات قرية الحمَّام مركز أبنوب محافظة أسيوطاضغط هنا


حجز مساحةإعلانية

جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.