منتدى قرية الحمَّام أبنوب محافظة أسيوط


مرحبا بك عزيزي
في منتديات رجب الأسيوطى
أنت زائر لم تقم بالتسجيل بعد
عليك القيام بالتسجيل الآن




منتدى قرية الحمَّام أبنوب محافظة أسيوط

ديني - ثقافي- اجتماعي- سياسي- رياضي- ترفيهي- فني- تكنولوجي  
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
 
<
** أهلا وسهلا بكم أعضاءنا الكرااام ****سعداء بانضمامكم لمنتدانا *** كما ويشرفني استقبال آرائكم واقتراحاتكم بكل ما يخص المنتدى ** ضيفنا الكريم سلام الله عليك ,, نعلم جميعاً أن المنتدى مكان لتبادل المنفعة ولكي نفيد ونستفيد **** من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى على الأقل قم بشكر الشخص الذي استفدت من موضوعه .. فنحن نعمل جميعاً على نشر الفائدة فشارك في هذا العمل ولا تكتفي بالمشاهدة فقط ** أخي / أختي : إن القدرات التي وهبك الله إياها والخير الكامن داخل نفسك إذا لم تحركه بنفسك فلن تتذوق طعم حلاوته وان دعوت الله مكتوف الأيدي أن يجعل حياتك أفضل فلن تكن أفضل إلا إن عملت جاهدا بنفسك وحركت إبداعاتك بنفسك لذلك اعمل لتصل لتنجح لتصبح حياتك أفضل وتتذوق حلاوة إنتاجك وعملك وإبداعك فتصبح حياتك أفضل .. قل إنني هنا . إن ذاتي هي كل ما أحتاجها . فجر طاقتك الكامنة.. اذبحْ الفراغ بسكينِ العملِ.. إنَّ أخطر حالات الذهنِ يوم يفرغُ صاحبُه من العملِ ، فيبقى كالسيارةِ المسرعةِ في انحدارِ بلا سائقٍ تجنحُ ذات اليمين وذات الشمالِ . كن كالنحلة تأكلُ طيِّباً وتصنعُ طيِّبا..ً لا تحسبِ المجد تمراً أنتَ آكلُهُ.... لنْ تبلغ المجد حتى تلْعق الصَّبِرا*** إن المعالي لا تُنالُ بالأحلامِ ، ولا بالرؤيا في المنامِ ، وإنَّما بالحزمِ والعَزْمِ ** كلمة الإدارة

{ رجب الأسيوطى} {. ♣♣♣ تعلن جمعية النهضة لتنمية المجتمع الخيرية بقرية الحمام مركز أبنوب محافظة أسيوط ♣♣♣ والمشهرة برقم ( 747 لسنة 2007 م ) ♣♣♣ عن قبول التبرعات العينية والنقدية وذلك بمقر الجمعية أو بالأتصال بالأستاذ / عصام محفوظ مجلى برقم محمول ( 01222237440 -ــ 01001358418 ) ♣♣♣أو التبرع برقم حساب ( 5050 ) بنك التنمية والائتمان الزراعي بقرية الحمام. وجزاكم الله خيرا ♣♣♣ }كتب: { يسعد منتدى قرية الحمام أبنوب محافظة أسيوط في تقديم التحية إلى كل الأعضاء النشطاء من خلال تميزهم وإبداعاتهم }: {♣ ♣ }: تابع القراءة{♣♣ }


شاطر | 
 

 محافظة أسيوط وعيدها الوطني 18 أبريل من كل عام.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رجب الأسيوطى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة : مصر
علم الدولة : مصر
الأوسمة الأوسمة :

الساعة :
عدد المساهمات : 555
نقاط : 1624
التميز والأيداع وأنتقاء المشاركات : 0
تاريخ التسجيل : 29/01/2012
الموقع : موقع متخصص للنهوض بمربى وتربية نحل العسل

مُساهمةموضوع: محافظة أسيوط وعيدها الوطني 18 أبريل من كل عام.    الإثنين فبراير 09, 2015 10:59 am




محافظة أسيوط وعيدها الوطني 18 أبريل من كل عام.  
تعتبر محافظة أسيوط من أعرق محافظات مصر وهى عاصمة محافظات الصعيد حيث تتوسط محافظات الصعيد. واسمها مشتق من الكلمة الفرعونية (سيوت) أي الحارس.
تحتفل المحافظة بعيدها القومي في 18 من أبريل من كل عام نسبة إلى أهالي بنى عدى ضد المستعمر الفرنسي الغاشم.

◘◘◘ في كل عام في شهر أبريل وبالتحديد يوم الثامن عشر تطل علينا ذكرى عطرة , ذكرى غالية علي قلوبنا نحن أبناء محافظة أسيوط  عامة وأهالي بنى عدى خاصة , ذكرى سطرها أجدادنا بدمائهم الذكية التي سالت علي أرض بني عدي وترابها الطاهر , ذكرى مواقفهم البطولية الخالدة , سطرها التاريخ بحروف من ذهب ومداد من نور , ذكرى أروح ملحمة بطولية خالدة قادها أجدادنا الأبطال , رجال قد صدقوا ما عاهدوا الله عليه , رجال جعلوا أرواحهم فداء , رجال ضحوا , ورفضوا الذل والهوان , رفضوا الاستسلام للعدوان الفرنسي الغاشم
علي أرض بلدهم , أبوا أن يدنس ترابها الغالي والعزيز عليهم , رجالا قدموا أرواحهم نضالاً ودفاعاً عن بلدهم .
رجالا بواسل شهد لهم العدو ببطولاتهم وسطرها في مذكراته .
رجالاً آثروا الشهادة في سبيل الحرية , رجالا عاهدوا الله , وتمسكوا بكتابه وسنة نبيه صلي الله عليه وسلم , فكتب الله لهم النصر , والعزة والكرامة
رجالا صدق فيهم قول الله تعالي ( ولِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ )
رجالا لم يسلموا تراب أرضهم يدنسه المستعمر ويعيش فيه فسادا , رجالاً اجتمعوا علي قلب رجال واحد هبوا بعصيهم ونبابيتهم لم يهابوا البارود وقذائف المدفعية , فأذهلت المستعمر الغاشم قوة إيمانهم بالله ونصره لهم , كل مكان من أرض بني عدي وترابها الأبي يشهد لهؤلاء الرجال البواسل بمجدهم .

◘◘◘ أنني أسترجع بذاكرتي لما رواه الرواة وما سجله التاريخ الحافل من هذه الأمجاد عن أهل بنى عدى في هذه الملحمة وفي هذا اليوم المشهود .
ففي هذا اليوم الثامن عشر من شهر أبريل من عام 1799م , برزت الشمس من مشرقها علي قريتي بني عدي الآمنة المطمئنة التي يأتيها رزقها رغداً من كل مكان لتقواها وإيمانها وصلاحها .
أشرقت شمس صبيحة هذا اليوم المشهود لنرى في جنوب بني عدي جيش عتيد مدجج بالسلاح والمدافع والعتاد
أمام ثلاثة آلاف من أبناء هذه القرية بزعامة شيوخها الأبرار الشيخ/ أحمد الخطيب والشيخ/ محمد المغربي و الشيخ/ أبو أيوب العدوي وغيرهم وتحت قيادة هؤلاء الرجال البواسل دارت المعركة الغير متكافئة لا في العدد ولا في العدة والعتاد , وإذا بقائدهم المغرور دافوا يفاجئ بما لم يكن في حسبانه وما لم يتوقعه , وجد أبطلاً لا يهابون الموت أبطالاً وهبوا أرواحهم في سبيل الله دفاعاً عن أرضهم وأعراضهم , رافضين الذل والهوان تحت رايات الظلم والكفر
وجد أهالي القرية الباسلة متأهبين للوثوب والقتال بما أتيح لهم من سلاح بدائي وعصي ونبابيت , وفئوس .

◘◘◘ لم تقتصر البطولات علي هذا اليوم المشهود , بل كانت قبله حيث كان أهل بني عدي يقاومون الظلم, و فرض للضرائب الباهظة التي فرضها حكم المماليك علي كل البلاد أبان حكمهم الظالم , فقاوموا هذا الظلم ولم يظعـنوا لدفع هذه الضرائب , وكانوا يرون في أنفسهم العزة والكرامة , مما توعدوها خاصة لعلمهم بأنها بها أموالاً طائلة وودائع غالية ثمينة اعتادا الكثير من الأغنياء حفظها لديهم لما عُرف عنهم من قديم الزمان بالصدق والأمان والتقوى والصلاح .
فضلاً عن أنهم كانوا يرسلون جماعات منهم إلي شاطئ النيل يهاجموا سفن المستعمر الغاشم الذي أراد غزوهم وإذلالهم وكبدوه خسائر فادحة قبل الملحمة البطولية علي أرض بني عدي
فمن أجل ذلك كانت بني عدي مستهدفة من قبل هذا العدو الغاشم .

◘◘◘ يقول المؤرخ ( رينو)
كان الجنود الفرنسيين يعملون علي إخماد الثورة التي نشبت في قرية بنى عدي باستخدام كل ما لديهم من أسلحة مدمرة , ولكن الثورة كانت كحية لها مائة رأس كلما أخمدها البارود من ناحية ظهرت من ناحية أخري أشد وأعنف مما كانت , فكان الثوار من أهالي بنى عدي يغامرون بأنفسهم ويهجمون إلي أن يصبحوا في وسط جنودنا , وقد رأيت بنفسي جماعة منهم ليس بأيديهم أسلحة سوى الفئوس والعصي يهاجموننا بحماسة منقطعة النظير فيموتون بين طلقات النيران .
هذا ما ورد علي لسان مؤرخ العدو
وأن الخير ما شهد به الأعداء
ونعود للمعركة التي احتمى وطيسها بدون أي تكافؤ , عهد الجنرال دافو إلي الكولونيل بينون احتلال غابة تحصن بها طلائع الأبطال وتمكن من إجلاؤهم عنهم فعادوا للوراء يتخذون مواقعهم داخل القرية , فتعقبهم الكولونيل بينون فينقض عليه أحد أبناء حي السراجية بالبلدة الأبطال وهو يصيح الله أكبر الله أكبر الله أكبر من موقعه فيرديه قتيلاً وينكب علي وجهه صريعاً الفور .
ويقال أن الذي قتله أحد أبناء عائلة آل العجيل وكان ذلك عند درب السراجية
وارتفعت الأصوات في صحراء بني عدي بالتكبير من حناجر الأبطال
وعين القائد ديزيه بدلاً منه واحداً من أكفأ قواده لقيادة الغزو الفرنسي وهو الجنرال دافو المعروف بالدهاء
وصدق القائل
( إن لله رجالاً إذا أرادوا أراد)
خلقت العقيدة من العدوية أبطالاً وفرساناً حتي إنك تري المرأة عندما تظهر فيها العقيدة تسبق الرجال إلي ميدان الفخر والكرامة والعزة
هذه السيدة أم أيمن رضي الله عنها عندما رأت بعض الناس ينفضون عن رسول الله صلي الله عليه وسلم يوم أحد فكانت تعيرهم هاكم المغزل وهلم سيوفكم .
اعتصمت النساء العدويات في البيوت وقد تهيأت كل منهن للقيام بدورها في حدود طاقتها
وتولي ديزيه القيادة , وعلت المنابر بالدعوة للجهاد , وتحمس الأهالي فكان الشيخ محمد الجيلاني المغربي في جماعة من المغاربة يقصدون الحج مارين بصحراء بني عدي ولقبه الشيخ المغربي , فعلم أن أهلي بني عدي يواجهون الغزو الغاشم فقرر البقاء ليشارك في المعركة ودعا من معه في قافلة الحج واستجاب بعضهم , وكان الشيخ المغربي خطيباً مفوهاً واتصل بشيوخ القرية العدوية وخرج يحض الأهالي ويحمسهم ويحضهم علي النضال.
وبينما صوته في شوارع القرية من الجهة القبلية يجلل فكان يقابله صوت الشيخ أحمد الخطيب يدوي في شوارعها من الجهة البحرية وفي عليو والوسطي أصوات المشايخ تعلو المنابر والمآذن تدعو الأهالي للجهاد والفوز بإحدى الحسنيين النصر أو الشهادة .
أشتبك الأهالي الأبطال من هذه القرية الباسلة مع قوات العدو الفرنسي ودارت المعركة وحمى وطيسها ولكن كانت المفاجئة التي أذهلت الفرنسيين وهي أن رصاصهم لا يصيب أحداً من أهالي القرية ويقع علي الأرض واستغربوا لهذه الظاهرة من اقتحام الأهالي واختراقهم صفوف جنود الاحتلال بما لديهم من فئوس وعصي وبعض الأسلحة البدائية والسيوف والخناجر .
مما جعلهم يلجئون لتدبير قتل زعمائهم والفتك بهم علي غرة .
وعند ذلك اعتلى الفرنسيين تلاً عالياً يسمى تل السبع بنات وهو من آثار البلدة الهامة وموجود للآن
ومن تدبر هذه الحال التي رواها التاريخ عن أهل بني عدي الأبطال يرى أن لهم في سائر البلاد شأناً يذكر فيشكر , وأنهم علي قلة عددهم وكثرة قوتهم الحسية والمعنوية كانوا معتصمين بحبل الله ومتمسكين بدينه فأورثهم الله هذه القوة وجعلهم موضع سره وعلمه وكرامته وولايته
عن هذا الحال يروى الشيخ حسن بن محمد فرغل أن السبب في كون رصاص الفرنسيين لم يصب أهالي بني عدي في أول الهجوم , وأدركهم أخيراً أن الشيخ محمد المغربي الذي أنضم إليهم بعد عدوله عن الحج كان معروفاً بالعلم والتقوى والصلاح وكان علي دراية كبيرة بعلم أسرار الحروف , فربط الرصاص عن إصابتهم علي ألا يقتلوا قائد الحملة , وقد حذر الأهالي من ذلك ألا يقتلوا قائد الحملة .
ولكن عندما اشتبك الفريقان ولم يبق في مقدور الأهالي أن يحتاطوا في ذلك أصيب القائد الفرنسي وقتل علي الفور , وحينئذ أخذ رصاص الفرنسيين يعمل في الأهالي .
وهذا الشيخ مازال منزله للآن معروف لجميع أهالي بني عدي بحي الشيخ علي أبي صالح الولي الشهير ببني عدي.  

◘◘◘ قال فضيلة الشيخ عبد الرحيم جاد الله العياط رحمه الله تعالي في مخطوطاته فيما رواه
أن موضع القذيفة ظل باقياً في قبة الضريح إلي أن قامت وزارة الأوقاف بإعادة أعمار المسجد والضريح سنة 1360هـ - 1941م
وأن مئذنة ومسجد الشيخ علي أبو صالح الولي المشهور ببني عدي القبلية قد احترق وسقطت منارته في أثناء المعركة واستشهد مؤذن المسجد الشيخ محمد عبد الخالق الصبحي وهو يؤذن فوقها.
وأن المقبرة المجاورة لضريح الشيخ العارف بالله عبد رب النبي ببني عدي الوسطي تضم عـدداً كبيراً من شهداء بني عدي.
كذلك الساحة المجاورة لمدرسة بني عدي القبلية الابتدائية بها عدداً كبيراً من الشهداء
وكذلك ساحة الشيخ العياط بني عدي البحرية تضم أيضاً عدداً كبيراً من الشهداء .

◘◘◘ أما عن المؤرخ المحقق الشيخ عبد الرحمن الجبرتي في حوادث شهر ذي القعدة 1213هـ - أبريل1799م فقال
◄حضر إلي مصر عدد كثير من عساكر فرنسا الذين كانوا بالجهة القبلية وضربوا حال رجوعهم بني عدي وهي بلدة من بلاد الصعيد المشهورة وكان أهلها ممتنعين عليهم في دفع الكلف والمال ويرون في أنفسهم الكثرة والمنعة والقوة فخرجوا عليهم وقاتلوهم قتالاً ضارياً
ويكمل قائلاً .
◄  وصل الجنرال دافو إلي جرجا ثم طهطا وتابع سيره إلي أسيوط فوصل إليها يوم الثلاثاء 12 من ذي القعدة 1213هـ - 16أبريل1799م , ووصل إلي بني عدي يوم الخميس 14 ذي القعدة 1213هـ - 18 أبريل1799م
ووصل الجنرال دافو إلي أسيوط وبعد وصوله بأربع وعشرين ساعة علم أن حشداً ضخماً من الثوار قد تشكل في بني عدي الواقعة غرب منفلوط في الطريق إلي الواحات حيث قام أهلها وهم أشجع رجال مصر بالثورة علي الفرنسيين وانضم إليهم في ثورتهم هذه المماليك والعرب وأهالي دارفور الذين جاءوا مع القوافل في قلب أفريقية وشجعت هذه الجموع مراد بك فخرج من الواحات ليكون علي رأس هذا الجيش وأرسل بقواته وكشافة لينظموا هذه القوات ويثيروا حميتهم في نضالهم ضد الفرنسيين واتخذ الثوار بني عدي مركزاً لهم واجتمع بها كما يذكرالجنرال ديزيه ثلاثة آلاف من رجال بني عدي و450 من قبائل عربان الجهمة والتراهونة وخمسون من عربان بني وافي وثلاثمائة من المماليك ولم يستطع ديزيه أن يحصر أعداد المكيون من عرب الحجاز الذين انضموا إلي الثوار ببني عدي لأنه يجهلهم وذلك كما ذكر في رسالته إلي نابليون.
فثار أهالي بني عدي ضد الفرنسيين ثورة عارمة , لأن لهذه البلدة أهمية كبيرة بالنسبة لموقعها وعدد سكانها وثورتها واشتهار أهلها من قديم الزمن بالقوة وشدة البأس .
فقد كانوا في عهد المماليك يقاومون ظلمهم .
◄سار الجنرال دافو بجنوده قاصداً بني عدي للاستيلاء عليها وقمع الثورة فيها فوجد أهلها يحملون السلاح ويتحفزون للوئبة والقتال , فعهد الجنرال دافو إلي أحد قواده بينون بقتالهم وإخماد ثورتهم ولكن الأهالي قاوموهم مقاومة عنيفة وأطلقوا الرصاص علي جنوده من المنازل والطرقات وأصيب بينون برصاصة أردته قتيلاً.
واستمر الأهالي يقاتلون الجنود الفرنسيين وقد حصن الأهالي بيوتهم وجعلوها شبه قلاع وكان الرصاص من رجال بني عدي ينهال علي جنود فرنسا فلقي جيشها ببني عدي من المقاومة ما لم يلقي مثله في كثير من البلاد , واستمر القتال إلي الليل , ولما عجز الجيش عن الاستيلاء علي بني عدي لجأ إلي وسيلة الحريق فأضرموا النيران في نواحي البلدة .
وقد شهد الجنرال ديزيه لبسالة أهل بني عدي وإصرارهم علي هزيمة الجيش الفرنسي فقال
إن بني عدي من أكثر بلاد الوجه القبلي سكاناً وأعظمها مكاناً وأن الثورة انتشرت فيها من أقصاها إلي أقصاها وأن أهلها كانوا يرسلون جماعات منهم إلي شاطئ النيل لمهاجمة السفن الفرنسية  .

◘◘◘ قال فضيلة الشيخ محمد حسين مخلوف وكيل الأزهر آنذاك رحمه الله تعالي .
إن أهل بني عدي لما علموا أن الفرنسيين يمرون بالنيل إلي جهة أسيوط تلقوهم علي شاطئ النيل وصوبوا عليهم الرصاص فلم يبالوا بهم ومضوا إلي أسيوط فما فوقها ثم بعد عودتهم من الصعيد إلي أسيوط أرسلوا إليهم من طريق الجبل فرقة من العساكر فلما صاروا علي مسافة من البلد بحيث يتمكنون من ضربها خرج أهلها عليهم واستمرت الحرب بينهم أياماً لم يصب فيها أحد من أهل بني عدي وكان رصاص العدو يقع علي الأرض ولم يصب أحد فيهم , فاستغرب الفرنسيون لهذه الظاهرة ودبروا لقتل زعمائهم والفتك بهم علي غرة , ولكن أهل بني عدي كانت لهم كثرتهم ولهم قوتهم الحسية والمعنوية كانوا معتصمين بحبل الله ومتمسكين بدينه فأورثهم الله هذه القوة وجعلهم موضع سره وعلمه وكرامته وولايته
وبعد فإن ما كان من مقاومة أهل بني عدي للجنود الفرنسيين ومدافعهم أكبر دليل علي ما لأهل بني عدي من البسالة التامة والقوة الكاملة
ويكفي شهادة خصومهم من الفرنسيين بأن خطتهم كانت محكمة التدبير واسعة المدى وأن الثورة انتشرت فيها من أقصاها إلي أقصاها , فتمكنا من النصر بقوة الله وسلطانه وصدق الله إذ يقول (كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ)
وكان لعلماء بني عدي أثر كبير في تشجيع الثوار علي الصمود يبثون فيهم الحمية ويذكرونهم بفضل الجهاد و بثواب الاستشهاد فكانوا خير عون للثوار في رفع معنوياتهم وثباتهم في الميدان حتي مكن الله لهم النصر
وسجل التاريخ لبني عدي وعلمائها وثوارها أنصع الصفحات .

◘◘◘ جاء في رسالة الدكتوراه التي تحمل اسم صعيد مصر في عهد الحملة الفرنسية 1798م-1801م
لمؤلفها الدكتور/ نبيل السيد الطوخي
طبعة الهيئة المصرية العامة للكتاب عام 1997م
نذكر منها ثورة بني عدي علي الفرنسيين أبريل 1799م من ص 171 – ص175 ما نصه
إن عدد القوات التي تجمعت في بني عدي من الثوار تبلغ علي الأقل أربعة آلاف رجل , الغالبية العظمي منهم من أهالي بنى عدي فلاحين عربان ويليهم في العدد المماليك .
ثم عرب الحجاز وما أن أصبح تجمع الثوار حقيقة وتحفزهم للثورة واضحاً حتى استعد الجنرال دافو للقائهم ولم يتواني لحظة في اللحاق بهم
وعزز قواته من كتيبة من الفرقة 88 والفرقة15 من الفرسان وعين سيلي قائداً علي أسيوط بدلاً من بينون وتوجه دافو بجنوده تجاه بني عدي فوصلها يوم 18 أبريل ووجد بها جيش كبير يحمل السلاح ويتأهب للقتال وكان جناح القرية باتجاه الصحراء مغطي بعدد كبير من الفرسان والمماليك والعرب والفلاحين فشكل الجنرال دافو مشاته إلي طابورين أحدهما لمهاجمة القرية والأخر لمحاصرتها , والطابور الأخير هذا كان يتقدمه الفرسان بقيادة بينون وهو رئيس فرقة ممتاز ولكن هذا الضابط التعس أثناء مروره بالقرب من أحد المنازل تلقي طلقة بندقية أردته قتيلاً في الحال .

◘◘◘ يذكر ديفرنوا أن الكونيل نينون قتل هو وخمسة من رجاله علي يد رماة اختبئوا خلف حائط كان يرتفع 200قدم عن الأرض .
فأسرع الجنرال دافوا بإرسال المساعد العام راباس ليحل محل بينون لقيادة الفرسان الذين لاحظوا وجود المماليك في الصحراء في طريقهم إلي بني عدي لنجدة الأهالي فاتجهت إليهم أحد طوابير المشاة الفرنسية لكن طليعة مراد بك من المماليك التي أخرجها البؤس الشنيع من الواحات نصحته بالعودة سريعاًً فارتد المماليك لأول صدمة وانسحبوا راجعين إلي الواحة التي قدموا منها وتركوا الأهالي وحدهم يتلقون هجمات الفرنسيين فاشتبك الفريقان في معركة حامية دارت رحاها في طرقات بني عدي وفي بيوتها التي حصنها الأهالي وجعلوا منها شبه قلاع كان الرصاص ينهال منها علي الجنود الفرنسيين فلقي الجيش الفرنسي في بني عدي ما لم يلقى مثله في كثير من البلاد واستمرت المعركة إلي الليل واستخدمت فيها المدفعية ولم يتمكن الفرنسيون من الاستيلاء علي بني عدي إلا بعد أن أشعلوا فيها النيران وفي لحظات تحولت هذه القرية إلي رماد وأطلال وأمعنا الفرنسيون القتل في أهلها ونهبها
أما الخسائر التي لحقت بالثوار في بني عدي فإننا لا نجد أمامنا سوى المصادر الفرنسية المعاصرة التي قدرت هذه الخسائر وللأسف فإن هذه المصادر بالرغم من أن أصحابها كانوا شهود عيان وشاركوا في الأحداث إلا أن تقديرهم للخسائر التي لحقت بالثوار قد اختلفت من مصدر آخر علي النحو التالي
قدر الجنرال دافو عدد القتلى من الثوار ببني عدي بما يزيد عن الألفين من القتلي .
أما الجنرال ديزيه فقد كان متناقضاً مع نفسه في تقديره لعدد القتلي فلقد ذكر في رسالة منه إلي نابليون بعد المعركة بأيام أن عدد القتلي من الثوار بلغ ثلاثة ألاف ثم ذكر في تقدير آخر لنابليون بعد المعركة بشهور أن عدد القتلي بلغ ألفي قتيل من عرب ينبع والمغاربة والدارفورين والمماليك وأهالي بني عدي
أما نابليون فقد أخطأ عندما قدر عدد القتلي من الثوار بألف رجل وهو لم يشهد الواقعة وكان من المفروض أن يعتمد علي رسائل وتقارير الجنرال ديزيه والجنرال دافو لكنه وضع تقديراً لعدد القتلي من عنده دون أن ينظر إلي تقارير من شاهدوا الواقعة واشتركوا فيها ولا شك أن اختلاف المصادر قد يوقع الباحث في حيرة ولكن بعد تحليل هذه المصادر يتضح لنا أن إذا ما استبعدنا تقدير نابليون لأنه لم يشاهد الواقعة فإننا نجد أن باقي المصادر قد اتفقت علي أن عدد القتلي من الثوار قد بلغ ألفي قتيل وثلاثين جريحاً علي حد تقدير الجنرال دافو في رسالته إلي دوجا المؤرخة في 1 مايو 1799م
ونود أن نشير إلي أن الخسائر لم تكن تتمثل فقط في أعداد القتلي السالفة الذكر بل شملت هذه الخسائر الأرواح والأموال فلقد خسر الأهالي كل ما يملكون حيث استولي الفرنسيون علي كل ما وجدوه في بني عدي من أموال وجواهر حيث وجد الفرنسيون في بني عدي صناديق مملؤة بالذهب فاستولوا عليها وأخذوا شيئاً كثيراً وأموالاً عظيمة وودائع جسيمة للغز وغيرهم من مساتير أهل البلاد القبلية وأصابت الخسائر جميع أهل بني عدي وتعرض رجال قوافل دار فور للنهب واستولي الفرنسيون علي أموالهم وجمالهم ومنهم من مات في الحرائق ومنهم من قتل علي يد الفرنسيين حيث ذكر الجنرال ديفرانوا أنه استولي علي 897 جملاً من جمال قافلة دار فور وقتل منهم أربعة رجال ..
وغنم الفرنسيون أموالاً طائلة فلقد ذكر الجنرال دافو أن الغنائم التي استولي عليها الجنود قد عوضتهم ما فقدوه وكثير منهم كان نصيبه خمسة عشر أو عشرين ألف فرنك ذهبي وهكذا فلقد كانت خسائر الثوار فادحة في ا؟لأرواح والأموال.  

◘◘◘ حفظ التاريخ أسماء بعض الزعماء الذين شاركوا في المعركة من أهل بني عدي ومن هؤلاء الزعماء الشيخ أحمد الخطيب العدوي حيث كان له موقف مشهور في هذا اليوم يوم الثامن عشر من أبريل 1799م كان في المعركة يخطب الناس ويسعر اللهيب في العزائم المتقدة وكانوا يستمعون إليه وهو يلقي بآيات الشهادة وأحاديث الجهاد فيسارعون إلي القتال غير مبالين بالموت مقتحمين صفوف الطغاة الغزاة وليس معهم إلا الفئوس والعصي وبعض البنادق البدائية وحناجرهم تردد الهتاف الذي اتخذوه شعارا لهم في هذا اليوم الله أكبر..الله أكبر.. الله أكبر
كان الهتاف يتصاعد مختلطاً بأزيز الرصاص ودوي المدافع وكأنما الهتاف زاداً أستغني به الثوار عن الطعام وعوضاً عن الأسلحة
في هذا اليوم العصيب وكان حاراً لافحاً فإذا ما وجد أحدهم نفسه قريب من سبيل أو زير جرع منه جرعة ثم يستأنف الكفاح , وأدرك العدو الغاشم الفرنسي ما للخطيب من تأثير علي الناس فجرد له فصيلة بقيادة ضابط عُرف عنه الشراسة والقسوة
وكان الشيخ قد صعد المنبر الخارجي للزاوية ولم يكن معتاداً أن يرتقيه إلا في العيدين , فلما احتدم القتال واشتدت المعركة أرتقاه ليكون ظاهراً للناس ويبلغ صوته الأماكن البعيدة , وارتفع صوته يجلجل
يا أبناء بني عدي .. يا سلالة العرب من آل عمر , كان ابن الخطاب الذي تنتسبون إلي قبيلته لا يعرف الخوف في مواطن الموت
يا أبناء الأشاوس من أولئك الغر الميامين اكتبوا بدمائكم أمثلة جديدة أضيفوها إلي ما سجله التاريخ لآبائكم السابقين , أولئك الذين فتحوا الدنيا بحرصهم علي الموت فوهبت لهم الحياة
إن روح عمر تطل عليكم الآن من عليائها لتنظر ما ذا أنتم فاعلون , يا حفاظ القرآن , إن شرفكم الآن يتحسن فابذلوا من الدماء ما يساوي قيمة هذا الشرف لديكم .
يا أبناء المساجد هذه مساجدكم تدمر وتتهاوى مآذنها العوالي , دافعوا عن بيوت الله يا رواد هذه البيوت.
يا رجال إن أعراض النساء أمانة في أعناقكم فصونوها.. صونها بالدماء ... إن قطرة من دم تبذلونها في هذا اليوم لهي مداد الذي تسطرون به في صفحات التاريخ ما تتزكى به سيرتكم غدا عند أحفادكم كونوا لأولئك الأحفاد أجداداً شرفاء .
وعندئذ وصل الضابط وجنوده وأحاطوا بالزاوية وانهمر الرصاص علي الشيخ أحمد الخطيب فسقط منحدراً علي السلم إلي الرمال وتماسك الشيخ فنهض واقفاً ويداه علي صدره وهو يتدفق من الدماء وسار بضع خطوات ثن وقع ولكنه تحامل ونهض مرة أخرى فلم يلبث أن صوب إلي ظهره رصاصات أخرى فهوى يزحف قليلاً ثم توقف وبعد لحظات فتحت السماء أبوابها لتستقبل روحه الطاهرة في هذا اليوم المشهود.  

♦♦♦ بعض شهداء ثوار بني عدي♦♦♦
الشهيد المؤذن/ محمد عبدالخالق الصبحي - الشيخ / أحمد حمان العدوي - الشيخ العلامة/ حسن طايع العدوي
الشيخ / أحمد الخطيب العدوي نائب الولاية المنفلوطية الشرعية وأحد قواد الثورة – الفارس/ أحمد بن عبدالله السباعي العدوي حيث كان يقود فرقة كبيرة من الثوار واستشهد بساحة المنشر - السيدة/ عز العرب حسن مخلوف العدوي استشهدت وهي تحاول النجاة بطفلها الرضيع محمد بن عبدالفتاح بن علي مخلوف العدوي من النيران التي أضرمها الغزاة المعتدون في جميع نواحي القرية وقد عثر أحد أبناء الأسر القبطية ببنى عدي علي طفلها وهو علي قيد الحياة يرضع من ثدي أمه الشهيدة فأخذه وبعد انتهاء المعركة أتي به عائلة آل مخلوف فعرفوه وأخذوه
الشيخ / علي عبد العزيز العدوي - الشيخ / محمد عبدالكريم العدوي – حورية عيسي الغزولي
وممن أسهم في هذه الثورة من علماء بني عدي وأعيانها الشيخ / علي بن أحمد العياط العدوي - الشيخ / محمد أبو أيوب العدوي – الشيخ / محمد بن حسن الهوا ري العدوي -السيد/ محمد خضر الزواوي العدوي – الشيخ/عبد الفتاح بن علي مخلوف - الشيخ / حسن جبارة العدوي - الشيخ / سليمان محمد أحمد طايع العدوي - الشيخ / عبدالعال بن محمد أغا الشاهد العدوي - الشيخ / فرغل رابح العدوي - الشيخ / فيتور هويدي المغربي - الشيخ / أحمد خطيب بنوفري العدوي - الشيخ / يوسف الدرع العدوي - الشيخ / موسي بن صغير مبارز العدوي - الشيخ / الشيخ عمر بن محمد الشعيبي العدوي - الشيخ / حسن تركمان العدوي - الشيخ / أحمد جلهوم العدوي – الحاج علي شتات العدوي
وما من أسرة في بني عدي إلا وقدمت شهداء في تلك المعركة الخالدة التي أصبحت علماً من معالم الحرية والاستقلال ومفخرة من مفاخر العزة والإيمان بجانب الشجاعة والقوة واستحقت أن يؤرخ لها وأن تصبح معركتنا عيداً قومياً لمحافظتنا أسيوط.  
ولمتابعة باقي الموضوع
[/url]أضغط هنا









رجب الأسيوطى 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kenanaonline.com/users/ragabalasuotie/
 
محافظة أسيوط وعيدها الوطني 18 أبريل من كل عام.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قرية الحمَّام أبنوب محافظة أسيوط :: القسم السياسى :: مواضيع عامة-
انتقل الى:  
المواضيع الأكثر نشاطاً
الصلاة تعريفها وأركانها وسننها ومبطلاتها .!
حياكم الله يا اهل قرية الحمام
تعرف على مراكز الاقتراع بكافة مراكز ومدينة محافظة أسيوط .!
معلومات مفيدة جدا .. ؟
أكواد اللألوان للمنتديات
من أسرار المرأة..؟
كيف تعرف بنقص الفيتامينات..؟
من أذكار الصباح والمساء..
ما بين الحب والصداقة..؟؟
لمن لا يعرف حـــــــــــــواء..؟؟
المواضيع الأكثر شعبية
قالوا عن المرأة وليتهم ما قالوا ..؟
مقتطفات عن المرأة..؟؟
هكذا علمتنى الحياة ...؟؟
شكر علي الاضافه
أجمل ما قيل من العاشقين..!!
تحديد موعد التبويض عند النساء..؟
عسل النحل ومخزن العناصر الغذائية..
توأم الروح ..!!
كيفية التواصل مع الآخرين..؟
◘◘◘ الشيميل واللدى بوى ( Shemale , LadyBoy ) ◘◘◘
مركز رفع الصور

أرفع صورك الآن
فقطأضغط

أشترك فى بريد المنتدى

منتدى قرية الحمام أبنوب محافظة أسيوط

↑ Grab this Headline Animator


أختر لغة المنتدى من هنا
كلمة الإدارة
** أهلا وسهلا بكم أعضاءنا الكرااام ****سعداء بانضمامكم لمنتدانا *** كما ويشرفني استقبال آرائكم واقتراحاتكم بكل ما يخص المنتدى ** ضيفنا الكريم سلام الله عليك ,, نعلم جميعاً أن المنتدى مكان لتبادل المنفعة ولكي نفيد ونستفيد **** من فضلك ساهم بقدر المستطاع واجعل دورك فعال بالمنتدى على الأقل قم بشكر الشخص الذي استفدت من موضوعه .. فنحن نعمل جميعاً على نشر الفائدة فشارك في هذا العمل ولا تكتفي بالمشاهدة فقط ** أخي / أختي : إن القدرات التي وهبك الله إياها والخير الكامن داخل نفسك إذا لم تحركه بنفسك فلن تتذوق طعم حلاوته وان دعوت الله مكتوف الأيدي أن يجعل حياتك أفضل فلن تكن أفضل إلا إن عملت جاهدا بنفسك وحركت إبداعاتك بنفسك لذلك اعمل لتصل لتنجح لتصبح حياتك أفضل وتتذوق حلاوة إنتاجك وعملك وإبداعك فتصبح حياتك أفضل .. قل إنني هنا . إن ذاتي هي كل ما أحتاجها . فجر طاقتك الكامنة.. اذبحْ الفراغ بسكينِ العملِ.. إنَّ أخطر حالات الذهنِ يوم يفرغُ صاحبُه من العملِ ، فيبقى كالسيارةِ المسرعةِ في انحدارِ بلا سائقٍ تجنحُ ذات اليمين وذات الشمالِ . كن كالنحلة تأكلُ طيِّباً وتصنعُ طيِّبا..ً لا تحسبِ المجد تمراً أنتَ آكلُهُ.... لنْ تبلغ المجد حتى تلْعق الصَّبِرا*** إن المعالي لا تُنالُ بالأحلامِ ، ولا بالرؤيا في المنامِ ، وإنَّما بالحزمِ والعَزْمِ ** كلمة الإدارة
الحقوق محفوظة للمنتدى
جميع الحقوق محفوظة لـمنتدى قرية الحمَّام أبنوب محافظة أسيوط
elasuotie.forumegypt.net

حقوق الطبع والنشر©2015 -2017

( الساعة الآن )

لحجز مساحة إعلانات على منتديات قرية الحمَّام مركز أبنوب محافظة أسيوطاضغط هنا


حجز مساحةإعلانية

جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.